اختار أفضل البرامج التعليمية للدراسة بالخارج

لم يعد السفر للدراسة بالخارج بالأمر العسير. ولكن يحتاج الموضوع الى التخطيط المسبق لتحقيق الحلم. هناك دائما فرص للتقديم للالتحاق ببرنامج دراسي بجامعة أجنبية بالخارج. كما يوجد العديد من البرامج الدراسية الممولة من قبل عدة جهات معنية بالتعليم تقوم بمساعدة الطلاب في ايجاد فرص للسفر أو حتى التدريب الصيفي. في استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2012 بينت النتائج أن الدراسة في الخارج تضاعف فرصة الحصول على وظيفة خلال السنة الأولى من التخرج.في استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2012 بينت النتائج أن الدراسة في الخارج تضاعف فرصة الحصول على وظيفة خلال السنة الأولى من التخرج. وتشير هذه الأحصائية الى أن الدراسة بالخارج هي بداية الطريق لكل من يرغب في الترقي في الحياة المهنية والوصول الى أفضل المناصب المتاحة.

وحتى تحصل على أفضل ما يناسبك من برامج دراسية، عليك الحصول على معلوماتك من جهة موثوقة وعاملة في هذا المجال منذ سنوات. سوف تساعدك آي اي سي أبرود في التخطيط للعملية بالكامل بدءا من اختيار مكان الدراسة والبرامج الدراسية المناسبة مرورا بمعرفة المتطلبات ومصاربف السفر والاقامة وغير ذلك، وانتهاءا باتخاذ الاجراءات والاستعدادات للانطلاق وتحقيق حلمك.

هناك عدة تخصصات جامعية أصبح الأقبال عليها كبيرا في الأونة الأخيرة حيث يشهد قطاع الأعمال تغيرات كثيرة. ومن هذه التخصصات دراسة التكنولوجيا والذكاء الأصطناعي والطباعة الثلاثية الأبعاد والروبوتات. فقد تمت حوسبة الكثير من جوانب الحياة والأستعانة بالآلات والروبوتات لأنجاز العمل. لذلك يجب أن يضع الطلاب المبتعثين حاجة سوق العمل لبعض التخصصات في الأعتبار عند اختيار برامج للدراسة في الخارج.
كما نجد أن تخصص العلاج الجيني الذي يندرج تحت تخصص هندسة الجينات من أهم البرامج التعليمية الأن. ويقاسمه الأهمية مجال الطاقة البديلة والمتجددة. حيث لا يستطيع البشر العيش على الوقود كمصدر للطاقة للأبد. لذلك بدأ يظهر تخصص هندسة الطاقة المتجددة في عدد من الجامعات العالمية والعربية أيضا. كما نجد أن تخصص علوم البيانات الضخمة هو من أكثرالبرامج الدراسية انتشارا حاليا. يليه في الأهمية تخصص أمن الشبكات اذ أصبح الطلب على الأخصائيين في هذا المجال كبير في سوق العمل مع ندرة الكوادر المتاحة.